ادمان القمار وكيفية علاجه

مقدّمة عن العاب القمار وادمان القمار

جميعنا نحب أن نستمتع بأوقاتنا عن طريق إمضاء الوقت مع أحبائنا، ولعب العاب مثيرة معهم. وفي الواقع، النواة الأولى لألعاب القمار تأسست لهذا الغرض. فهي العاب عادية وتقليدية جداً، تم تطويرها بغرض إمضاء الوقت واللعب مع أحبائنا. إضافة المال للعب كانت خطوة متقدمة، الغرض الرئيسي منها كان إضافة الإثارة والمتعة لهذه الألعاب ليس أكثر. من يعرف هذه الحقائق في الواقع سيمكنه الاستمتاع بالعاب القمار دون الوقوع في مشكلة ادمان القمار. لكن كثيرين لا يعرفون هذه الحقيقة، ويكون السبب الحقيقي وراء رغبتهم في لعب القمار هو ربح مقدار كبير من النقود. ونظراً لأن العاب القمار تعتمد على الحظ بالدرجة الأولى، فهذا يعني أنك لن تتمكن من الربح طوال الوقت، ستربح في بعض الأحيان وتخسر في أحيانِ أخرى. يجب عليك وضع هذه الحقيقة أمام عينيك طوال الوقت حتى تتمكن من الاستمتاع بالعاب القمار.

كيف يمكنك تجنّب مشكلة ادمان القمار؟

هناك بعض الخطوات التي يمكنك إتباعها لتجنّب الوقوع في مشكلة ادمان القمار وهي:

  • القمار للتسلية فقط: نعلم أن وجود بعض المكافآت الكبرى لبعض الألعاب، والتي يمكن أن تبلغ ملايين الدولارات أمراً مغرياً، لكن يجب أن تعرف أن ربح هذه الأموال يعتمد على الحظ بشكل رئيسي. ولذا، لا تضع آمالاً كبيرة على مهارتك الخاصة، أو حتى على المبالغ التي تقوم بالمراهنة بها، الأمر عشوائي تماماً.
  • القمار لعبة حظ!: للأسف يعتقد معظم اللاعبين أن استمرارهم في اللعب رغم حظهم السيئ والخسائر قد يقودهم لأمر جيد. الحقيقة أن هذا لن يقودهم إلا للإفلاس! يجب أن تدرك أن القمار لعبة حظ فقط، حتى نسبة المهارة التي قد تكون موجودة في بعض الألعاب لا تستطيع تغيير حظك إذا كان سيئاً. وعليه، إذا شعرت أن حظك سيئاً، توقّف عن اللعب فوراً، ولا تشعر بأي هزيمة فالأمر بكاملة لا يعتمد على هويتك وقدراتك قدر اعتماده على الحظ نفسه.
  • الحزن والقمار لا يتوافقان!: في الواقع القمار هو لعبة. ونحن نمارس الألعاب حينما نشعر أننا بحال جيد. هل رأيت قبلاً أحدهم يرغب في لعب كرة القدم وهو حزين؟ الأمر متشابه تماماً فيما يخص القمار. ونحن ننوه لهذه النقطة لأن كثير من الخسائر التي تحدث على طاولة القمار تحدث لأن أصحابها اتبعوا منهجاً خطراً في المخاطرة، والسبب الرئيسي وراء هذا المنهج في الواقع هو مشاعر الغضب أو الحزن أو الاكتئاب. ولذا، نحن ننصحك، ابتعد عن القمار تماماً حينما تشعر بأي من هذه المشاعر.
  • حدد وقتاً للعب: حينما نبدأ في لعب أي لعبة عادة ما نستطيع أن نعرف متى ستنتهي هذه اللعبة، أو متى سنتوقف عن لعب هذه اللعبة. والأمر يجب أن يسير وفقاً لهذه القاعدة عند لعب العاب الكازينو اون لاين. عدم تحديد وقت خطير في العاب إدمانية مثل العاب القمار، ويمكن أن يسبب ادمان القمار بسهولة. يجب أن تحدد وقتاً مسبقاً، قبل أن تبدأ في لعب العاب القمار المتنوعة.

والآن، بعدما استعرضنا الخطوات الواجب إتباعها لضمان عدم الوقوع في مشكلة ادمان القمار، نود أن نخطو خطوة أكبر ونتحدث عن كيف تعرف أنك تعاني من مشكلة ادمان القمار؟ في الواقع الأمر له أعراض كأي مرض عضوي وهي كالتالي:

  1. تفويت مواعيدك الهامة: تبدأ بالانشغال بالقمار تدريجياً، حتى تجد أن لعب القمار يسرق وقتك بشكل مبالغ فيه، حتى يؤدي إلى توفيتك لمواعيد هامة في العمل أو مع العائلة.
  2. أنفاقك يرتفع تدريجياً على القمار: تبدأ في البداية بالتعرف على العاب القمار الشهيرة مثل العاب البوكر والروليت، ثم رويداً رويداً يبدأ الأمر في الخروج عن السيطرة، لتجد نفسك تنفق مبالغ كبيرة جداً على القمار شهرياً. احذر، هذه إشارة خطيرة على إصابتك بمرض ادمان القمار.
  3. توتر حياتك العائلية والاجتماعية: في الواقع مرض ادمان القمار يصيب الكثيرين. ومن الأعراض التي يمكن رصدها بسهولة هي انشغالك الدائم عن أصدقائك أو حتى عائلتك. يعود هذا بالطبع لأن القمار يستهلك معظم وقتك، وبالتالي لا تجد الوقت الكافي للجلوس مع أصدقائك كما تعودت، أو للحديث مع عائلتك. حتى وإن وجد بعض الوقت، فسوف تجد نفسك متعباً أو مرهقاً وترغب في الحصول على قسط كافي من الراحة فيه.
  4. اقتراضك للنقود! هذا مؤشر لا ريب فيه على إصابتك بمرض ادمان القمار. في هذه المرحلة، ستكون استهلكت راتبك الشهري بالكامل على العاب القمار، لكن شهيتك لازالت حاضرة! وعليه سوف تلجأ إلى الأصدقاء والأقارب لاقتراض بعض النقود بدافع تعويض الخسائر أو إمضاء المزيد من الوقت أمام العاب القمار. احذر! أنت أصبحت مدمناً لألعاب القمار.

ماذا أفعل إذا شعرت أني مدمناً لألعاب القمار؟

في الواقع هناك الكثير من النصائح التقليدية التي يمكن أن نقدمها لك، لكن في الحقيقة نحن نفضّل أن تلجأ لأحد الخبراء أو المراكز التي تقوم بعلاج ادمان القمار باحترافية. في الواقع لا يوجد مراكز متخصصة تحديداً في علاج العاب القمار، لكن هناك مراكز متخصصة في علاج أي إدمان قد ينخرط فيه الإنسان مثل إدمان المخدرات والجنس وما شابه:

  • مستشفي الأمل: مستشفي مصري، متخصص في علاج ادمان القمار، وباقي أنواع الإدمان أيضاً. تأسس المستشفي عام 1999. والمستشفي يقدّم خدماته للمصريين ولكل مواطني الشرق الأوسط أيضاً. المستشفي له سجل مشرّف في علاج ادمان القمار وباقي أنواع الإدمان، إذ نجح المستشفي في علاج ما يقرّب من 9000 حالة موثّقة.
  • مؤسسة الهلال الأخضر: وهي مؤسسة تركية لها أكثر من 24 فرعاً خاصاً في تركيا. تتخصص المؤسسة في علاج ادمان القمار وباقي أنواع الإدمان أيضاً.